U3F1ZWV6ZTI0NDc3NTI5NTMxODI5X0ZyZWUxNTQ0MjU0MjIyMTY0Mw==

كيف اعرف الحب الحقيقي


إن كنت تنوي الارتباط اليوم فابحث عن شريكة حياة قادرة على إهداءك الحب الحقيقي, وتعرف إلى ميزات وصفات هذا الحب لتتمكن من تقديمه لها بدورك والحفاظ عليه في علاقتك مستقبلا.

كيف اعرف الحب الحقيقي

إن كنت تنوي الارتباط اليوم فابحث عن شريكة حياة قادرة على إهداءك الحب الحقيقي, وتعرف إلى ميزات وصفات هذا الحب لتتمكن من تقديمه لها بدورك والحفاظ عليه في علاقتك مستقبلا. لأن معرفة الفروقات بين الحب الحقيقي والمزيف, سيمنحك رؤية حكيمة حول كيفية بناء علاقة سليمة ناجحة بشريكة حياتك التي تحبها, وسوف ترشدك إلى كيفية الحفاظ على هذه العلاقة. 

في هذا المقال نقدم لك اليوم الجواب على الأسئلة التالية:

  • علامات الحب المزيف 
  • الفرق بين الحب والتسلية
  • كيف اعرف الحب الحقيقي
  • الفرق بين الحب الحقيقي والحب المزيف
  • الاحساس بالحب الصادق
  • علامات الحب الحقيقي 
  • علامات الحب الوهمي
  • انواع الحب الحقيقي



الإختلاف الأول


في الحب الحقيقي, تذوب أنانية كل من الشريكين وتتوحد مصالحهما فيبذلان التضحيات معا من أجل إنجاح علاقتهما المشتركة والحفاظ عليها. أما في الحب المزيف يطلب كل شريك الاهتمام من الطرف الآخر ويغضب منه إن لم يقدمه, وفي نفس الوقت يشعر كل من الشريكين بالتكلف عند إظهار الحب أو الاهتمام بالطرف الآخر. 
إذ إن كلاهما لا يحبان بعضهما البعض في حقيقة الأمر بل يحبان نفسيهما والاهتمام الذي يجدانه من العلاقة.

الإختلاف الثاني


الحب الحقيقي واضح أما المزيف فمليء بالنفاق والأكاذيب. الصدق والصراحة والوضوح هذه هي المميزات الأساسية للحب الحقيقي, لأن العلاقات الناجحة هي تلك التي تبنى على الحقيقة لا على الأكاذيب التي قد تتهاوى في أية لحظة. 
أما الحب المزيف فتجده قائما على الغش والكذب والخداع, لأن الشريك في الحب المزيف يهتم بصورة نفسه أمام الطرف الآخر أكثر من اهتمامه بارتياح شريكه وسلامة علاقته ونجاحها. 
ومن الجدير بالذكر أن الحب الحقيقي هو ما يستمر غالبا بسبب قواعده المتينة وتقبل كل من الشريكين لبشرية الطرف الآخر وقابليته لارتكاب الأخطاء. 

الإختلاف الثالث


الحب الحقيقي طويل الأمد أما المزيف فمؤقت وقصير. الحب الحقيقي غالبا ما ينجح ويستمر بل يزداد أيضا بمرور الزمن لأن كل طرف في العلاقة يحب شريكه لشخصيته بكل ما فيها, ويرغب باستمرار في التعرف على صفات الشريك وأحلامه وتطلعاته. 
أما الحب المزيف فهو مجرد رحلة قصيرة للغاية يحكمها النفاق والكذب فتجد كل من الطرفين يريد التكلم أكثر من الاستماع وعرض أكاذيبه حول شخصية وهمية يخترعها لنفسه, يتفاخر بها لينال إعجاب شريكه ولو بشكل مؤقت. الأمر الذي يعمل على رفع سقف التوقعات أبعد بكثير من واقع كل من الطرفين وهذا ما يحدث صدمة حقيقية عند اكتشاف زيف هذا الوصف والتي تنتهي غالبا بانفصال مؤلم.

الإختلاف الرابع





الحب الحقيقي يشعر بالامتنان أما المزيف فيشعر بالطمع. يشعر شركاء الحب الحقيقي بالرضا مهما كان ما يمتلكونه أو ما يكسبونه فهم يشعرون بالامتنان لمجرد قضائهم الوقت معا أو لارتباطهم ببعضهم. 
بينما يشعر شركاء الحب المزيف بالجشع وطلب المزيد دائما لأن ما جمعهم في حب مزيف هو المصالح فإن لم يشعروا أنهم يكسبون ما يريدونه من اهتمام وتضحية من شريكهم سيشعرون بعدم الرضا. ومهما قدم الطرف الآخر لهم سيشعرون بالطمع والرغبة بالمزيد.

الاختلاف الخامس 


الحب الحقيقي متواضع, أما الزائف فمتكبر. شركاء الحب الحقيقي متواضعون مع بعضهم يعترفون بأخطائهم ويعتذرون عنها. يوضحون امتنانهم للجهد الذي يبذله شريك حياتهم لإسعادهم. يتواضعون مع بعضهم من أجل الحفاظ على حبهم وعلاقتهم. 
بينما شركاء الحب الزائف أنانيون يريدون مصالحهم فقط ولو على حساب شريكهم. لا يعتذرون إن أخطأوا لأنهم لا يرون أنفسهم مخطئين حتى بالاضافة إلى أنهم ينظرون إلى أي تضحية يقدمها لهم شريك حياتهم على أنها واجب وفرض عليهم.

الاختلاف السادس 


الحب الحقيقي قد يفيدك أما الزائف فسوف يضرك حتما. عندما يرتبط شريكان في علاقة مليئة بالحب الحقيقي, تجد أن كلا منهما يتمنى الأفضل لشريكه, ويحاول مساعدته بكل ما يستطيع ليوصله إلى المكان الذي يحلم به. أما شركاء الحب الزائف, فيشعرون أنهم في سباق لإثبات أنهم أفضل من شريكهم مما قد يدفعهم في بعض الأحيان لإلحاق الأذى والضرر القولي أو الفعلي بشركاء حياتهم وذلك حتى لا يشعرون أن شركاءهم أفضل منهم.

الاختلاف السابع 


الحب الحقيقي مليء بالثقة أما المزيف فمليء بالشك. ما يحكم علاقات الحب الحقيقي هو الثقة المتبادلة بالأفعال والآراء والقرارات, فلا يسمح الشركاء للشك بأن يدخل علاقتهم فيفسدها أو يضرها بشكل أو بآخر. 
أما في الحب المزيف فلن تجد للثقة مكانا فكل الفراغات مملوءة بالشك. كل شريك لا يثق بشريك حياته ويستمر بالتشكيك بصحة قراراته وأقواله وأفعاله, بل يستمر أيضا في أسئلته التحقيقية ومراقبته لأسرار شريكه بشكل لا يطاق. 

الاختلاف الثامن 





الحب الحقيقي هو الالتزام أما المزيف فمجرد تسلية عابرة. شركاء الحب الحقيقيين ملتزمون تجاه بعضهم البعض فتجد كل منهم حريصا على راحة وسعادة شريك حياته ويسأل نفسه باستمرار, ما الذي علي فعله لأحافظ على علاقة بهذا الشريك.
أما شركاء الحب المزيف فتجد أنهم يمثلون الاهتمام والالتزام أمام بعضهم البعض, وعندما يفترقون تجدهم يتكلمون على بعضهم ولا يحافظون على وعودهم التي يقطعونها للشريك. 

الاختلاف التاسع 


الحب الحقيقي حب صادق نابع من القلب لا تشوبه المصالح ولا الحركات الاستغلالية بل تجدها على الدوام سندا ودعما لكلا الشريكين في حياتهما. 
أما الحب الزائف كالظل يختفي عندما تحتاجه ويخذلك في أشد أوقات حاجتك. هو ممتلئ بالكذب والنفاق ومبني على الغش والشك ككومة القش التي تهمك بأنها كبيرة لكن الرياح قادرة على كشف ضعفها وتفككها.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة

[]